القوات النظامية توسع السيطرة بالغوطة الشرقية

download-1

قامت أمس القوات النظاميه بسوريا بتوسيع نطاق سيطرتها بالغوطه الشرقيه في دمشق بعد معارك شديده مع فصيل جيش الأسلام . شهد ريف حماه الشمالي بوسط البلاد عده هجمات عنيفه حيث تريد السلطه السوريه أن تستعيد السيطره علي القري والبلدان التي وقعت تحت أيدي فصائل مقاتله في أواخر شهر أغسطي الماضي . وصرح المرصد السوري لحقوق الأنسان أمس بأن معارك شديده تحدث منذ فجر يوم الثلاثاء بين جيش الإسلام والقوات النظاميه والمسلحين التابعين لها بمحوري تل كردي وتل الصوان بمحوله من قوات النظام بتوسيع مناطق سيطرتها بالمنطقه .

وأكد المرصد بأن القوالت الحكوميه تقدمت بالفعل وتمكنت من منطقه معمل سبيداج وأشاروا إلي مقتل 5 أشخاص من المعارضين المسلحين وذكر المرصد بأن طائرات عسكريه شنت 4 غارات بمحيط بلده الريحان وبلده الشيفونيه بالغوطه الشرقيه وأضافوا بأن القوات النظاميه تهدف إلي الوصول لطريق الإمداد الذي يصل من دوما والريحان لتل كردي وتل الصوان وتعتبر معقل جيش الإسلام بالغوطه في دمشق الشرقيه . وبالنسبه لشبكه ( مسار برس ) المعارضه قالت بأن القوات النظاميه تمكنت من عده نقاط ببلده الريحان بعد قصف شديد وأيضا تريد التقدم لمدينه دوما وحصارها من الجهه الشرقيه وأشارت إلي مقتل 6 من الجنود الحكوميين .وبالعاصمه دمشق أكدت مسار برس بأن الفصائل أوقفت محاوله للقوات النظاميه للتسلل لحي جوبر وقتل 3 من المهاجمين .

وبينما صرح المرصد بأن الطيران العسكري قام صباح أمس بقصف اللطامنه ولحايا ومورك وصوران وبلده طيبه الإمام بريف حماه الشمالي .وأشار المرصد بأن القصف علي بلده طيبه الإمام وصوران ماهو الا تمهيد من القوات النظاميه لكي تقوم بتنفيذ هجوم أخر وإرجاع المناطق التي خسرتها يوم 29 من شهر أب الماضي . وأيضا قامت القوات النظاميه خلال الأيام الماضيه بشن هجوم كبير إستعادت عده قري وبلدان منها الأسكندريه ومعردس ومعان والطيسيه وخفسين والشعثه والقاهره ورأس العين وتل أسود ويزال عدد كبير من القري تخضع لسيطره الفصائل . وأضاف المرصد بأن القوات النظاميه أضافت تعزيزات عسكريه للمنطقه لمحاوله السيطره علي جميع المناطق التي خسرتها وأهمها طيبه الإمام حلفايا صوران .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *